Almarefa المعرفة Almarefa المعرفة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

احتفالات متواضعة في الغرب بذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية وسط استمرار "حرب كورونا"

احتفالات-محتشمة-في-الغرب-بذكرى-انتهاء-الحرب-العالمية-الثانية-وسط-اسمرار-حرب-كورونا
تحيي العواصم الغربية اليوم الجمعة ذكرى 75 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية التي تصادف في 8 مايو عام 1945 حسب التقليد الغربي، دون احتفالات كبيرة بسبب انتشار فيروس كورونا.

ألمانيا: جدل حول عطلة وطنية وإدارة اليمين القومي للاحتفالات

عادة، لا تحيي ألمانيا ذكرى استسلام النظام النازي للحلفاء في مثل هذا اليوم. لكن هذه المرة، قررت مدينة برلين أن يكون هذا اليوم الذي شهد هزيمة ألمانيا والتحرير أيضا من التيار القومي الاشتراكي ومعسكرات الاعتقال، يوم عطلة.

وفي خطاب في الذكرى، أكد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن هزيمة النازية قبل 75 عاما، تشكل "يوم امتنان" لألمانيا، داعيا الأسرة الدولية إلى استخلاص العبر والتوجه إلى "مزيد من التعاون" في مواجهة وباء كوفيد-19.

وكان الرئيس الألماني قرر تنظيم مراسم رسمية كبيرة دعي إليها 1600 شخص، لكنها ألغيت بسبب الوباء. ولم يحصل احتفال ضخم في هذه الذكرى سوى مرة واحدة في ألمانيا في 1995.

وبدلا من ذلك، قام شتاينماير والمستشارة أنغيلا ميركل بوضع إكليلي ورد على نصب ضحايا الحرب والهولوكوست (محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية) التي قتل خلالها ستة ملايين يهودي.

من جهته، شكك وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الخميس في مسألة جعل هذه الذكرى يوم عطلة وطنية سنويا في جميع أنحاء ألمانيا، وقال في تصريح تلفزيوني: "هذه ليست بالنسبة لي قضية أساسية"، مضيفا: "المهم هو أن يُفهم هذا اليوم في ألمانيا على أنه يوم تحرير، يوم يمكننا بالفعل الاحتفال به"، وليس الشعور بالأسف خلاله.

ملاحظة ماس استهدفت اليمين القومي الممثل بحزب "البديل من أجل ألمانيا"، الذي لا يرى الأمور بهذا الشكل، وقد دان الاحتفالات.

وقال أحد قياديه الرئيسيين ألكسندر غولاند إن الثامن من أيار يبقى ذكرى "هزيمة مطلقة" للبلاد وخسارة أراض في الشرق وموت آلاف المواطنين الألمان في قصف من الحلفاء. وأضاف أن ألمانيا فقدت في ذلك اليوم "استقلالها" في "رسم مستقبلها".

الولايات المتحدة

في الدول الأخرى، أجبرت إجراءات العزل السلطات على تقليص الاحتفالات إلى أدنى حد، بمراسم تبث عبر الإنترنت.

وسيضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عند الساعة 15,30 بتوقيت غرينتش إكليل ورود أمام نصب الحرب العالمية الثانية في واشنطن، بينما تنظم وزارة الدفاع من جهتها "يوما لانتصار أوروبا" افتراضيا، مع برنامج مباشر يبث على موقعها وشبكات التواصل الاجتماعي.

فرنسا

والمراسم محدودة في فرنسا أيضا حيث يترأس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس مراسم مختصرة جدا في قصر الإليزيه بحضور كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين لكن بدون جمهور.

وسيضع ماركون إكليل ورود أمام تمثال الجنرال ديغول في باريس ثم أمام قبر الجندي المجهول.

بريطانيا

احتفالات متواضعة بإحياء الذكرى 75 لعيد النصر في الحرب العالمية الثانية بسبب وباء كورونا، وستتوجه ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عبر قناة "بي بي سي" بخطاب إلى البريطانيين، في الساعة 20,00 بتوقيت غرينتش وهو "الوقت الذي تحدث فيه والدها الملك جورج السادس عبر الإذاعة في 1945"، حسب بيان للحكومة.

ويبدأ إحياء الذكرى في المملكة المتحدة عند الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش بلحظة تأمل وطنية ودقيقتي صمت.

وبسبب الوباء، ألغيت الاحتفالات في الشوارع وتجمعات المحاربين القدامى، ودعت الحكومة السكان إلى الاحتفال في بيوتهم عبر اقتراح أفكار لألعاب أو وصفات أطباق.

وشبه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وباء كوفيد-19 بالحرب العالمية الثانية، وكتب رسالة وجهها إلى المحاربين القدامى: "في هذه الذكرى، نخوض معركة جديدة ضد فيروس كورونا المستجد الذي يتطلب منا روح جهود وطنية جسدتموها قبل 75 عاما".

وفي وقت سابق اليوم وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسائل تهنئة بمناسبة الذكرى الـ75 للانتصار على النازية إلى زعماء الدول التي أسهمت في ذلك النصر جنبا إلى جنب مع الاتحاد السوفيتي، وشدد على أهمية تعزيز جهود المتجمع الدولي في مواجهة الأخطار التي تهدد البشرية جمعاء.

المصدر: أ ف ب

عن الكاتب

omar

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Almarefa المعرفة