Almarefa المعرفة Almarefa المعرفة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

هل تتأسّى "لاماب" بالوكالات العالمية وتقدم الخدمة العمومية مجانا؟

agencemap

في وقت قررت وكالات أنباء دولية عريقة تقديم خدماتها مجانا للمشتركين المهنيين فيها بسبب الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، تواصل وكالة المغرب العربي للأبناء، وهي الوكالة الرسمية في المملكة، مطالبة وسائل الإعلام المغربية بأداء واجبات الاشتراك الشهرية.

واستغرب مهنيون مغاربة إصرار الوكالة الرسمية على مطالبة الصحف والجرائد الإلكترونية والإذاعات الخاصة بالمغرب بأداء الاشتراكات الشهرية، في وقت يمر الإعلام المغربي من ظروف استثنائية فرضها فيروس كورونا المستجد.

ويطالب مهنيون مغاربة "لاماب" التي تستفيد من ملايير الدولة المغربية سنويا، بضرورة اتباع ما سبق أن أعلنته وكالات دولية، مثل وكالة الأنباء الإسبانية (إفي) التي أكدت أن خدماتها ستقدم مجانا للمهنيين وغيرهم.

عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، استغرب تصرف المسؤولين عن وكالة المغرب العربي للأنباء في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر منها المغرب، مشيرا إلى أن المطالبة بالأداء في هذه الظروف تنم عن جهل وعدم تقدير لهذه الأزمة التي يمر منها البلد.

وأوضح البقالي، في تصريح لهسبريس، أن "هذا التصرف غير مفهوم من مرفق عمومي يستفيد من دعم الدولة، واتفاقيات بملايين مع مؤسسات وقطاعات حكومية"، مردفا بأن "المطلوب اليوم من جميع القطاعات، بما فيها الاتصالات والخدمات المماثلة، أن تقدم خدماتها مجانا، فكيف إذا تعلق الأمر بمؤسسة عمومية تدعمها الدولة؟".

ونبه نقيب الصحافيين إلى أن ممارسة وكالة المغرب العربي للأنباء التي وصفها بـ"الشاذة" لا تبتعد كثيرا عما يتعرض له عدد من المغاربة من ابتزاز من مؤسسات خاصة للتعليم، مؤكدا على ضرورة استنكار هذه التصرفات الغريبة التي لا تجد لها مبررا في هذا الظرف الاستثنائي.

وكانت وكالة الأنباء الإسبانية قررت فتح خدماتها بالمجان للمشتركين حول فيروس كورونا، بهدف نشر أخبار دقيقة ومؤكدة حول الأزمة التي تسبب فيها الفيروس، مشيرة إلى أنه "أمام الأزمة التي تؤثر على العالم أجمع فإن الخبر المؤكد والدقيق يمثل حجر الزاوية في محاربة الأخبار المضللة؛ وعليه سيتم فتح خدمة أخبار حول الأزمة بالمجان لجميع السادة المشتركين".

مطالب المهنيين المغاربة تعود بالدرجة الأساس إلى ما تقدمه الوكالة الرسمية من أخبار، إذ تعد المصدر الرئيسي للمعلومة الدقيقة في المغرب في ظل الانتشار الكبير للأخبار الزائفة التي يمكن أن تؤثر على مواجهة المملكة ككل لهذا الوباء العالمي.

وفي هذا الإطار اعتبر البقالي أن الوكالة المغربية الرسمية مطالبة ببذل مجهود كبير في مواجهة الشائعات التي تضر بالمغرب، مؤكدا أن المدخل الرئيس هو توفير المعلومة وتقديمها مجانا لوسائل الإعلام الوطنية.

ورغم أن الوكالة الرسمية للدولة المغربية تقدم عبر بوابة مفتوحة عددا من الأخبار، إلا أن المعطيات التي تقدمها عبر الاشتراكات المؤدى عنها تظل مطلب المهنيين، خصوصا أن الوكالة تتوفر على العشرات من المكاتب في المغرب والخارج، وهو ما يفتح باب المعلومة الدقيقة في مواجهة الشائعات.

وكانت وكالة الأنباء الإسبانية أعلنت أنه "يمكن للوسائل غير المشتركة طلب الخدمة المجانية حرصا من وكالة (إفي) على محاربة الأخبار غير الدقيقة في هذه المرحلة الفارقة"، مشيرة إلى أنها "بتاريخها العريق الذي يتعدى الـ80 عاما، هي الوكالة الأولى في العالم الناطق بالإسبانية (500 مليون نسمة) والرابعة على مستوى العالم".

هسبريس من الرباط

عن الكاتب

omar

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Almarefa المعرفة