Almarefa المعرفة Almarefa المعرفة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

رئيس البرازيل يعترف بعجزه عن مواجهة كورونا بعد استخفافه بتفشيه

  رئيس البرازيل يعترف بعجزه عن مواجهة كورونا بعد استخفافه بتفشيه
اعترف رئيس البرازيل، جاير بولسونارو، بعجزه أمام وباء الفيروس التاجي، الذي أودى بحياة أكثر من 5 آلاف من مواطنيه، بعد استخفافه بخطورة كورونا، وامتناعه عن اتخاذ إجراءات لوقف نفشيه.

ولم يجد رئيس البرازيل ليلة الثلاثاء غير الاعتراف بعجزه، ردا على الأنباء القائلة بأن عدد ضحايا المرض الناجم عن الفيروس التاجي في أكبر دولة بأمريكا اللاتينية تجاوز عدد الوفيات التي تسبب بها كورونا في الصين، حيث تم اكتشاف الفيروس لأول مرة.

وقال خلال حديثه مع الصحافيين على أبواب مقر الإقامة الرسمي: "حسنا، أنا آسف. بالطبع، أنا ميسياس (الاسم الأوسط لبولسونارو، مترجم من البرتغالية على أنه المسيح)، لكنني لا أستطيع أن أخلق معجزات".

وأعرب بولسونارو عن تعازيه لعائلات الضحايا، وقال إن معظم المتوفين من كبار السن، واختتم الرئيس البرازيلي قائلا: "لكن هذه هي الحياة، غدا سيأتي دوري، بالطبع نريد أن نموت بكرامة ونترك ذكريات طيبة عن أنفسنا".

وقد انتقد بولسونارو مرارا إجراءات الحجر الصحي التي اتخذتها السلطات الإقليمية فيما يتعلق بوباء الفيروس التاجي، وجادل رئيس الدولة بأن القيود ستكون لها عواقب وخيمة على اقتصاد البلاد، مما سيؤدي إلى دمار شامل وارتفاع البطالة. ومع ذلك، قرر معظم المحافظين عدم التخلي عن هذه الاحتياطات ومددوا العمل بها على عكس موقف الرئيس.

وأكدت المحكمة الاتحادية البرازيلية العليا (أعلى محكمة) حق السلطات المحلية في إعلان تدابير الحجر الصحي في أراضيها.

وكرر الرئيس وجهة نظره القائلة بأن 70%من السكان سيصابون بفيروس كورونا في البرازيل، ودعا إلى اعتبار هذا أمرا مفروغا منه، وقال "ستكون هناك وفيات. لم ينكر أحد ذلك قط".

ووفقا لوزير الصحة، نيلسون تيكس، حدثت في الأيام الأخيرة زيادة كبيرة في عدد الوفيات، التي كانت قبل أسبوع تقريبا أقل من النصف.

وتوقعت الوزارة في وقت سابق أن يستقر الوضع في البلاد بحلول يوليو، ثم يبدأ تباطؤ تدريجي في ديناميكيات معدل الإصابة في أغسطس، ويحدث انخفاض في سبتمبر.

ووفقا لجامعة "جونز هوبكنز"، التي تحصي المصابين والمتوفين استنادا إلى تقارير حكومية، تحتل البرازيل المرتبة الحادية عشرة في قائمة البلدان الأكثر إصابة بفيروس كورونا والتاسعة في عدد الضحايا.

المصدر: "تاس"

عن الكاتب

omar

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Almarefa المعرفة