Almarefa المعرفة Almarefa المعرفة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

تراجع طلبات "براءات الاختراع" يضع المملكة في الرتبة 60 عالميا

Patents-places-the-kingdom-60th-globally

تقدم المغرب خلال سنة 2019 بـ34 طلب براءة اختراع لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، مقابل 49 طلباً في سنة 2018، أي بتراجع ناهز 15 طلباً.

وحل المغرب في المرتبة 60 على المستوى العالمي، الرابعة عربياً من حيث عدد طلبات براءات الاختراع الدولية، بعد السعودية بـ552 طلباً، والإمارات بـ108 طلبات، ومصر بـ44 طلباً.

وبحسب المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، فإن براءة الاختراع هي سند الملكية الصناعية الذي يحمي الابتكار التقني، وقد يتعلق بمنتج أو بطريقة يقدمان حلاً تقنياً لمشكلة معينة، ويمكن إيداعه محلياً أو دولياً، كما يوضح أن البراءة حق لا يتجاوز حدود البلد الذي تم فيه الإيداع.

ويمنح سند براءة اختراع الحق في منع الآخرين من استخدام الاختراع المعني بدون ترخيص، كما يُصبح العمل بفضل البراءة فيما يخص البحث والتطوير مُربحاً من خلال ضمان امتياز استراتيجي وتجاري ضد المنافسة.

وبحسب التقرير السنوي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية برسم 2019، الصادر الأسبوع الجاري، فقد أنهت الصين، بإيداعها 58900 طلب سنة 2019، هيمنة الولايات المتحدة الأميركية كأكبر مستخدم لنظام معاهدة البراءات المعمول به منذ سنة 1978.

وفي عام 1999، تلقت المنظمة 276 طلباً من الصين، ولكن بحلول عام 2019، ارتفع هذا الرقم إلى 58,990 أي بزيادة تفوق 200 مرة خلال عشرين عاماً فقط.

ونمت طلبات البراءات الدولية المودعة بموجب معاهدة البراءات بنسبة 5.2 في المائة، لتصل إلى 265,800 طلب في 2019.

وبعد الصين وأميركا، كان المركز الثالث من نصيب اليابان بـ52660 طلباً، تلتها ألمانيا بـ19353 طلباً، ثم كوريا الجنوبية بـ19085، وبعدها فرنسا بـ7934 طلباً.

وجاءت في أسفل الترتيب كل من النيجر ورواندا وطاجيكستان وتنزانيا واليمن وزامبيا بصفر طلب خلال السنة الماضية، حسب معطيات التقرير.

وللعام الثالث على التوالي، أودعت شركة "هواوي تكنولوجيز"، عملاق الاتصالات الصيني، 4411 طلباً منشوراً في إطار معاهدة البراءات، لتكون أكبر شركة مودعة للطلبات في عام 2019.

وجاءت في المرتبة الثانية شركة "ميتسوبيشي إلكتريك" اليابانية (2661)، بعدها شركة "سامسونج للإلكترونيات" من جمهورية كوريا (2334)، فشركة "كوالكوم" الأمريكية (2127)، ثم شركة "غوانغ دونغ أوبو" الصينية (1927).

وفي قائمة المؤسسات التعليمية، حافظت جامعة كاليفورنيا على المرتبة الأولى؛ إذ بلغ عدد طلباتها المنشورة 470 طلباً في عام 2019، واحتلت جامعة تسينغهوا المرتبة الثانية(265)، تلتها جامعة شينزن (247)، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (230)، وجامعة جنوب الصين للتكنولوجيا (164).

وفي مجالات التكنولوجيا، احتلت تكنولوجيا الحاسوب، بـ8.7 في المائة من الإجمالي، أكبر حصة من طلبات معاهدة البراءات المنشورة، تلتها الاتصالات الرقمية (7.7 في المائة)، والآلات الكهربائية (7 في المائة)، والتكنولوجيات الطبية (6.9 في المائة)، والقياس (4.7 في المائة).

هسبريس من الرباط

عن الكاتب

omar

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Almarefa المعرفة