Almarefa المعرفة Almarefa المعرفة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

هكذا يمكن حماية الأطفال من الملل والتوتر في "الطوارئ الصحية"

هكذا-يمكن-حماية-الأطفال-من-الملل-والتوتر-فيالطوارئ-الصحية

يعيش الأطفال في جميع أنحاء المملكة خارج المدرسة لأجل غير مسمى بسبب فرض حالة الطوارئ الصحية في مواجهة تفشي "فيروس كورونا" المستجد، وهذا من المحتمل أن يشعرهم بالقلق والتوتر، وهنا تقول مريم الحجيوج أغا، الخبيرة المغربية في الصحة النفسية، على الآباء مساعدة أطفالهم على التأقلم مع وضع الحجر الصحي، الذي منعهم من الذهاب إلى المدرسة وسبب لهم إلغاء الإيقاع اليومي المعتاد وحرمهم من رؤية زملائهم التلاميذ.

الأطفال والحجر الصحي

مريم الحجيوج أغا قالت إن هذا الوضع الطارئ سيجعل آلاف الأطفال المغاربة يشككون في مستقبلهم الدراسي، مشيرة إلى أن توتر المراهقين قد يكون مضاعفا؛ لأنهم يخشون إلغاء الامتحانات، وأن يكون مصير الموسم الدراسي سنة بيضاء.

وتؤكد الخبيرة ذاتها، خريجة جامعة "دي مونتفورت" البريطانية، أنه في هذه الأوقات العصيبة يجب على أفراد الأسرة التعاون فيما بينهم لتخطي هذه الأزمة، وتجنب تدهور الصحة النفسية للأطفال، مشيرة إلى أنه في ظل هذا الوضع قد تشتد الخلافات والمشاجرات داخل الأسرة من شدة الضغوطات؛ "لأنه، علاوة على ما يشعر به المراهق من توتر، يشعر الآباء بالقلق بشأن الشغل والمدخول اليومي لتوفير حاجيات الأسرة، ودفع القروض وغيرها".

وتنصح مريم الحجيوج أغا الآباء، في خضم هذه التجربة الاستثنائية في الحياة مع العزل الصحي، بوضع روتين يومي واضح وصارم للأطفال؛ من خلال برمجة غلاف زمني لهم للتعلم عن بُعد عبر متابعة القنوات التلفزيونية التربوية، وتشجيعهم على المساعدة في إنجاز أشغال البيت، مثل التنظيف والطبخ وإعادة ترتيب البيت، "لكي لا يختنقوا من شدة الملل".

"علميا، يجب أن نعرف أن الأطفال قبل سن المراهقة يملون بسرعة كبيرة إذا كانوا يقضون الكثير من الوقت بمفردهم داخل المنزل؛ ما يتطلب من الآباء اللعب معهم، والاهتمام بهم"، تقول مريم الحجيوج أغا، مشيرة إلى أن هذه الطريقة قد لا تكون مفيدة مع الأطفال الأكبر سنا؛ "فالمراهقون هم أكثر حساسية، وبذلك قد يحتاجون إلى تبني مزيد من الإستراتيجيات الناجعة التي قد تساهم في التخفيف من توترهم".

وترى الخبيرة في الصحة النفسية ذاتها أنه لمواجهة التوتر النفسي لدى الأطفال المراهقين يجب التعامل معهم بمرونة ولين؛ "وهو ما قد يمكن الآباء من تخفيف توترهم، ويساعدهم على تحمل ضغوطات العزل الصحي داخل المنازل"، قائلة إن هناك بعض الأنشطة التي يمكن للأطفال مزاولتها في البيوت لكسر الملل، مثل الرياضة، والسماح لهم بالتواصل المستمر مع زملاء الدراسة والأصدقاء عبر الإنترنيت.

الأطفال وأخبار "كورونا"

أوضحت مريم الحجيوج أغا، المقيمة في بريطانيا، في حديثها مع هسبريس، أنه مع هيمنة أخبار تفشي "فيروس كورونا" المستجد قد يسبب ذلك للأطفال الكثير من القلق؛ وهو ما قد يجعلهم يطرحون الكثير من الأسئلة حول الوباء، مبرزة أن الطريقة الهادئة في الكلام معهم وتوصيل الحقائق إليهم بطريقة مبسطة وسهلة يعد أمرًا مهما.

"إن قصص الوفيات في كل مكان واحتمال نقص الغذاء وإغلاق المدارس وتداول عبارات يمكن أن تثير في نفسية الطفل الشعور بالفزع والرعب"، تقول الخبيرة في الصحة النفسية مريم الحجيوج أغا، ناصحة الآباء بالحفاظ على السيطرة على الوضع في هذه المرحلة الاستثنائية.

"خلاصة ما أردت توصيله إلى الآباء وأولياء الأطفال هو ضرورة مساعدة الطفل على وضع مسافة بينه وبين "التهديد" بمده بالمعلومات الصحيحة حول طريقة انتشار الفيروس، وتدابير تجنب مخاطر الإصابة به؛ مثل الالتزام المستمر بالنظافة، وإطلاق الفقاعات الجميلة عند غسل أيدينا"، تقول مريم الحجيوج أغا.

وأضافت: "على العموم، من الضروري التحدث إلى الطفل حول الأشياء التي يمكنه فهمها وتقبلها والتحكم فيها، مثل التخلص من القمامة، والنظافة الشخصية، بدلاً من تلك التي لا يستطيع فهمها والسيطرة عليها، وبعد ذلك يجب الانتقال في الحديث معه مباشرة عن الأشياء الجميلة، وتلك التي لا تمثل تهديدًا للصحة".

ونبهت متحدثة هسبريس إلى أن المراهقين قادرون بشكل أفضل لإصدار الأحكام الخاصة بهم؛ فهم، بحسبها، يمكنهم فهم ما يروج حولهم، حتى وإن كانوا في غرفهم بمفردهم، مشيرة إلى أنه لا يجب تركهم لساعات متواصلة يتصفحون الإنترنيت ويستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي دون إشراف.

وأضافت: "أخبار "فيروس كورونا" قاتمة للناس من جميع الأعمار، ولكن يمكن للآباء تقديم المساعدة للأطفال بالتقليل من شأن مخاوفهم، لكن دون المبالغة، وعليهم عند مناقشة موضوع الوباء العمل على تغيير موضوع المحادثة بسرعة، حتى لا يقضي الأطفال الكثير من الوقت في التفكير في الوباء، فيزداد خوفهم وتوترهم".



"غالبًا ما كان الآباء يشتكون من صعوبة التوفيق بين العمل والحياة وعدم قدرتهم على قضاء وقت كاف مع أطفالهم.. وأظن أن الحجر الصحي داخل المنازل فرصة من ذهب؛ لأنه أصبح للكثير من الناس الآن الوقت الكافي للمكوث قرب أطفالهم.. فعلينا أن نبحث عن الجانب المشرق في هذه الأزمة"، تقول الخبيرة في الصحة النفسية مريم الحجيوج آغا.

رشيد الكويرتي من فاس

عن الكاتب

omar

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Almarefa المعرفة