Almarefa المعرفة Almarefa المعرفة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

العمل عن طريق الانترنت للنساء (أفكار مختارة 2020)

العمل-عن-طريق-الانترنت-للنساء

العمل عن طريق الانترنت للنساء أصبح مصطلح دارج في الآونة الأخيرة، والكثير من الفتيات والسيدات العربيات يبحثن عنه بكثرة، ولذا قمنا بإعداد هذا الدليل الشامل، والذي سنتناول فيه مجموعة الأفكار الرائعة لمساعدة كل فتاة أو سيدة عربية في الحصول على طرق بسيطة للعمل عن طريق الانترنت من المنزل.
سواء كنتِ تقضين 8 ساعات من يومك في دوام من العمل المتواصل، فضلاً عن أربع ساعات أخرى بين وسائل المواصلات و لا تجدين الوقت الكافي لنفسك وعائلتك في نهاية اليوم، وتبحثين عن حل.
أو كان المقابل المادي الذي تتقاضينه في وظيفتك غير مرضي وترغبين في الحصول على دخل إضافي، أو كنتي تدرسين بالجامعة وترغبين في مصدر دخل لتغطية نفقاتك بما لا يتعارض مع وقت الدراسة.
أو حتى تمتلكين أحد المهارات كتصميم الجرافيك، الرسم، الكتابة، أو الهاندميد، أو تجيدين اللغة الإنجليزية، ولا تعرفين كيفية تحويل أي من هذا إلى مصدر دخل.
لو كانت أي من هذه الحالات تنطبق عليكِ فهذا المقال تم إعداده خصيصاً من أجلك.
للوهلة الأولى قد يتبادر بذهنك الكثير من التساؤلات حول العمل عن طريق الانترنت، وكيفية اقتناص الفرصة لخوض تلك الرحلة التي لربما تأخذ قدراً من الوقت والجهد.
في الحقيقة أن كل ما يتطلبه الأمر منكِ هو امتلاك خلفية جيدة عن مجال العمل الحر، ويمكنك هذا من خلال ذلك الدليل المبسط والذي أعددناه سابقاً، وهذا هو الرابط الخاص به:
ثانياً أن يكون لديكِ رغبة جادة للبدء في رحلة العمل عن طريق الانترنت، و توفير بعضاً من الوقت لتعلم فكرة ما تدر عليك أرباحاً، وتذكري أنكِ هنا سوف تقضين وقتك في عمل تحبيه، ويمكنك التطور من خلاله وجعله مصدر أساسي للعيش.
خلال مقال اليوم سنتحدث عن 10 أفكار رائعة للعمل عن طريق الانترنت للنساء، والتي من شأنها مساعدتك في تحقيق أرباحك الأولى من الانترنت.
تلك الأفكار لا تستغرق وقتاً طويلاً في التعلم مقارنة بالمهارات الأخرى كالبرمجة والتصميم، لكنها تتطلب قدراً من الجهد، وقدرة على التعلم الذاتي.
حرصنا أيضا خلال السطور التالية على ألا يكون هناك تكرار للأفكار، وبخاصة تلك التي لا يكاد يخلو مقال يتحدث عن الربح من الانترنت منها.
لذا اليوم سوف أعرض لكِ عدداً مبتكراً من الأفكار، والتي قمت بتطبيق بعضاً منها، والبعض الآخر لايزال فرصة جيدة تستحق التجربة والتعلم للحصول على دخل مرضي للغاية… لذا أنصحك بالمتابعة للنهاية وسط مساحة من الهدوء.
لنبدأ في عرض أفكار العمل عن طريق الانترنت للنساء….

1- صانعة محتوى مرئي Volgger

هل فتشتي من قبل عن تلك المهارة التي تملكينها ويبحث عنها الآخرون لتعلمها؟!
هل لديكِ أحد هذه المهارات:
  • إجادة لغة ثانية كالإنجليزية أو الأسبانية.
  • التحدث في المؤتمرات والندوات بكل ثقة.
  • كتابة سيرة ذاتية بشكل احترافي.
  • اجتياز مقابلات العمل.
  • خبرة في التعامل مع المنح والسفر للخارج.
  • الاطلاع و قراءة الكتب.
  • تحفيز الآخرين.
  • التعلم الذاتي.
كل تلك الأمور هي خبرات تتيح لكِ فرصة إعطاء أهم النصائح حولها وشرح ماتجيدينه، وذلك من خلال إعدادك لفيديوهات تعليمية عبر يوتيوب و فيسبوك، والبدء في تحويل براعتك في مهارة مطلوبة إلى مصدر ربح مرضي طوال الوقت.
في البداية دعيني أطرح عليكِ سؤالاً:
هل أنتِ متابعة جيدة لمنصات التواصل الاجتماعي؟ هل شاهدتي من قبل أيا من تلك القنوات: الإسبتالية، حلق مع هيفاء، منال العالم عبر اليوتيوب؟
من المؤكد أنكِ سمعتِ بأي منهما ولكن ألم تتسائلي من قبل عن  كيفية نجاح تلك النسوة في تحقيق ربحاً من الانترنت بواسطة صناعة المحتوى!
الأمر لا يتطلب منكِ سوى المعرفة في مجال معين وخلفية جيدة عن التسويق الرقمي، هذا بالضبط ما فعلته إيمان الإمام عندما كانت طبيبة في مرحلة الامتياز مستغلة خبراتها في المجال الطبي عبر قناة”إسبتالية”.
فتمكنت من تبسيط المحتوى الطبي لعموم المتابعين دون الخوض في مصطلحات طبية معقدة، وهو ما جذب إليها عدداً كبيراً من المتابعين.
هناك أيضاً بسنت نور الدين، والتي تعرض عبر قناتها أهم المعلومات عن الأماكن الأثرية التي تقع ضمن جولاتها السياحية، الأمر نفسه قامت به الرحالة الفلسطينية “هيفاء بسيسو”، والتي يتجاوز عدد مشاهدي إحدى حلقاتها المليون، والتي تحرص على تقديم نصائح حول السفر وأهم المعلومات عن البلدان التي تسافر إليها.
أرأيتِ الأمر ليس بالصعوية التي ترينها، فقط أن تشاركي خبراتك مع غيرك، أنظري إلى ماتجيدين القيام به ولا تلفتين إليه جيداً، وتعلمي كيفية تحويله لمصدر ربح بواسطة الشبكات الاجتماعية ابتداءاً من هذه اللحظة.
في حالة كانت هذه الطريقة مناسبة لكِ فيمكنك من الآن البدء في البحث عن كيفية الربح من اليوتيوب.
بالطبع سوف تحتاجين للكثير من المهارات مثل مهارات التصوير وكيفية تصميم الفيديوهات، ولكن كل هذا يمكن تعلمه أو يمكنك الاستعانة بآخرين لمساعدتك به.

2- مقدمة دروس افتراضية

قد يكون لديكِ الرغبة في تقديم بعض الدروس في إحدى المواد الدراسية، إلا أنه قد لا يتوافر لديكِ المساحة الملائمة في المنزل، وهو ما يجعل من التدريس عبر الانترنت أحد الحلول الجيدة.
كل ما يتطلبه الأمر أن تقومي بالتحضير الجيد للدرس، ومن ثم تحديد الموعد المناسب مع طلابك على أن يكون التجمع عبر أحد التطبيقات، و التي تتيح قاعات افتراضية لذلك مثل Zoom أو Skype، فكلاهما يوفر لكِ أيضا إمكانية التحكم بشكل فعال في بيئة التدريس.
الأمر لا يقتصر على تدريس المواد التقليدية كالعلوم والرياضيات فحسب، فالفرصة متاحة أمامك لتعليم الآخرين أحد مهاراتك التقنية مثل التسويق عبر السوشيال ميديا، فنون الكتابة أو الترجمة، التصميم…الخ
يمكنك أيضاً تقديم هذا في صورة دورات تعليمية يتم إعدادها عبر منصات التعلم الذاتي، والتي توفر لكِ مقابل مادي مرتفع لقاء تلك الدورات، فضلاً عن مساعدتك في التخطيط للدروس.
ومن أبرز هذه المنصات Udemy والتي تتيح إمكانية تقديم دورات بالعربية إلى جانب الإنجليزية، يوجد أيضاً لعديد من المنصات العربية المدفوعة ك Almentor، والتي توفر فرصة التدريس لمن يمتلك الخبرة في المجالات التقنية، اللغات أو التطوير الذاتي.

3- كاتبة سير ذاتية

إن أكثر ما يرغب به الطالب الجامعي أو حديث التخرج هو امتلاك سيرة ذاتية احترافية تعرض ما يتمتع به من مهارات تميزه عن غيره من المتقدمين كي ترتفع حظوظه في القبول بالمنحة أو الوظيفة.
ونظراً لكون الكثيرين منهم لا يجيدون مهارة كتابة الـ CV، فإنهم لا يمانعون من الدفع مقابل صنع سيرة ذاتية متميزة، لذا إن كنتي تمتلكين تلك المهارة فبإمكانك تحقيق مصدر دخل جيد جداً وفي أسرع وقت.
كل ما تحتاجينه هو أن تقومي بكتابة عدد صغير من النماذج وإضافتها للبورتفوليو الخاص بكِ، ثم إنشاء حساب على منصات العمل الحر الأجنبية، والتي يتزايد الطلب فيها على هذا النوع من الكتابة وبمقابل مادي مرتفع مثل freelancer و Fiverr.
المنصتان ملائمتين تماماً للمستقلين المبتدئين، ولا مانع أيضا من إنشاء بروفايل عبر المنصات العربية مثل خمسات ومستقل، فالمهم أن يكون لديكِ تواجد على أكثر من منصة كي تزداد فرصة حصولك على عدد أكبر من عروض العمل.

4- كاتبة إبداعية

هل تحبين القراءة؟… إذا أنتِ تتمتعين بما يؤهلك للكتابة لما لا تجربين ذلك منذ اليوم، لما لا تطلقي العنان لقلمك للتعبير عن مايجول بقلبك، سواء كان ذلك في صورة قصص قصيرة، رواية طويلة أو قصصاً خيالية للأطفال، فمن يدري فقد تكوني أنتي ضمن كُتاب المستقبل الذين تنل روايتهم النصيب الأعظم من حصص النشر!
تظنين أن الأمر لايزال حلماً أليس كذلك؟!
الحقيقة أن الأمر ليس كما تتخيلين، إذا اطلعتي اليوم على حال معارض الكتب فستلاحظين تواجد الروايات وكتب التنمية الذاتية ضمن قوائم الأكثر مبيعاً.
لا توجد رواية واحدة بين أروقة المعارض لم يتم بيع العديد منها بغض النظر عن أسلوب الكتابة أو مدى جودة الطباعة، الكل يهتم بالشراء لأن الذوق العام أصبح يميل إلى هذا الإتجاه أكثر، وهو مايفتح الأبواب أمام العديد من الكتاب الناشئين لتحقيق أرباحاً مضاعفة!
منذ عشر سنوات كانت دور النشر تسيطر كلياً على أمر نجاح الكاتب، بالإضافة إلى استحواذها على نصيب الأسد من الأرباح، أما اليوم أصبح الأمر مختلفاً مع شبكة الانترنت، فمع ظهور متاجر الكتب الإلكترونية كـ Amazon و google play أصبح أمر تأليف أي كتاب ونشره على نطاق واسع خطوة في غاية البساطة.
أضيفي إلى ذلك كم المنصات الإلكترونية المخصصة فقط لنشر الكتب مثل عصير الكتب، ومؤسسة هنداوي، كل ما يتطلبه الأمر منكِ أن تجلسي على أريكتك المريحة بعضاً من وقتك كل يوم لتدوين قصة ما، أو بعض الفقرات التحفيزية على طريقة كتاب “ابق قوياً ٣٦٥ يوماً في العام” مع لمسة من خبراتك الحياتية بأسلوبك المتميز.
أما فيما يتعلق بالغلاف وطريقة تنسيق الكتاب فهو أمر من اختصاص المنصة التي ستعمل على نشر كتابك إلكترونياً، وفيما يتعلق بالأرباح فإنه يتم الاتفاق بين الكاتب والناشر على نسب الربح لكل منهما بحيث تكون النسبة الأكبر منها للكاتب.
تأليف كتاب لم يعد أمراً صعباً مع النشر الإلكتروني، الأمر ليس في غاية السهولة أيضاً، لأنه قد يستغرق عدة أشهر للعمل على رواية واحدة، فالأمر يعد مشروعاً مربحاً طويل الأجل، وخاصة أن نجاحه سيمهد لكِ نشر كتابك بعد ذلك في كبرى دور النشر.

5- محررة بويكيبيديا

معرفتي بالكتابة على ويكيبيديا تصادفت مع بداياتي في الكتابة والمشاركة في أحد مشاريع الكتابة التطوعية، وهو ماترك لدي انطباع حول فكرة التدوين عبر تلك المنصة، وهي أن أغلب مشاريع الكتابة العربية تكون غير مدفوعة.
إلا أنني تفاجأت مؤخراً بمدى الطلب المتزايد على محررين في ويكيبيديا وخاصة على منصة العمل الحر Freelancer، والتي تتيح مشاريع للكتابة عبر المنصة لحساب الشركات الناشئة والمتوسطة، وذلك بمقابل مادي مغري يتراوح ما بين 100إلي 300$ للمشروع الواحد.
يهدف أصحاب المشاريع التجارية عبر تلك العروض إلى وضع نبذات تعريفية عن شركاتهم عبر الموقع الأشهر على الشبكة العنكبوتية، وذلك كي يسهل للزائر الوصول إلى أهم المعلومات عن نشاطهم التجاري.
على الرغم من المقابل المادي المرضي للكثيرين، إلا أنني أنصحك بعدم البدء في هذا النوع من الكتابة إن لم يكن لديكِ مستوي جيد جداً في الانجليزية، فإذا كنتِ تتمتعين بتلك المهارة فإن الأمر يصبح أسهل، فكل ما يتطلبه الأمر هو إعداد بورتفليو احترافي به عينات أولية من أعمالك السابقة.
إن لم يسبق لديكِ الكتابة على ويكيبيديا، تعرفي الآن على شروط الكتابة عبر ويكيبيديا من هنا، الخطوة التالية هي أن تدوني عدة مقالات بالإنجليزية في أحد المجالات، وأضيفي إليها مصادر موثوقة حتى لا يتم حذف المقالات من قبل إدارة المنصة فيما بعد..بعد ذلك تأتي خطوة إنشاء حساب على PayPal لتلقي الأرباح.

6- مديرة لأحد حسابات التواصل الاجتماعي

تلجأ كثير من الشركات الناشئة إلى البحث عن المستقلين لإدارة صفحاتهم التجارية، وذلك نظراً لعدم توفر الميزانية أو الوقت لتعيين موظف مختص بهذا الشأن، وهو ما أدى إلى إتاحة فرصاً عديدة للعمل من المنزل للسيدات وبدوام جزئي يتراوح بين 4 إلى 8 ساعات يومياً.
لذلك الفرصة سانحة أمامك لتحقيق دخل كامل ضمن أحد أبسط طرق العمل عن طريق الانترنت للنساء، ولكن هل تقتصر الوظائف في هذا المجال على إدارة الصفحات فقط؟..أم أن هناك فرصاً أخرى يمكن أن تفتح الباب لتحقيق دخلاً أكبر؟!
دعينا نلقي الضوء ولو قليلاً على تلك المهام التي يزداد الطلب عليها يوماً بعد يوم في مجال الشبكات الاجتماعية، والتي بإمكانك تعلم إحداها والبدء في تحويلها لمصدر دخل جيد من المنزل:
1- مديرة لحسابات التواصل| Moderator
وتعد المهام هنا بسيطة للغاية، فكل ما يتطلبه الأمر هو إدارة الحساب التجاري من خلال التواصل بلباقة مع العملاء، و كذلك الإجابة على استفساراتهم عبر التعليقات ورسائل الصفحة.
2- كاتبة محتوى| content creator
وهنا يقتصر دورك على الكتابة عبر المنصات الاجتماعية سواء في صورة منشورات أو نصوص إعلانية تجذب متابعي الصفحة، وهو مايتطلب امتلاكك خلفية جيدة عن التسويق بالمحتوى.
مصممة جرافيك| Graphic designer
وهي الأكثر إبداعاً في الفريق حيث تتمثل مهارتها في تحويل المحتوى المكتوب إلي مرئي جذاب، سواء في صورة فيديو أو إنفوجرافيك.
أخصائية تواصل اجتماعي| Social media specialist

وهي التي تجيد جميع المهام السابقة، بالإضافة إلى خبرة جيدة في التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعية، والقدرة على الترويج للمحتوي لجذب المزيد من المتابعين.
حال  رغبتك في العمل من المنزل في هذا المجال الشيق يمكنك البدء بالعمل في إدارة الصفحات، فهي لا تتطلب أي نوع من الخبرة، فيكفي أن يكون لديكِ الوقت فقط، ويمكنك إيجاد هذا النوع من الوظائف عبر مواقع التوظيف ك glassdoor و wuzuff.

7- شيف إلكتروني

البراعة في إعداد ألذ الأطعمة لم تعد مجرد مهارة، بل أصبحت من أكثر الوسائل لتوفير مصدر دخل للكثير من النساء  وبأرباح جيدة، يوجد عدة طرق للربح بواسطة هذه الطريقة منها:
تقديم فيديوهات تعليمية وعرض مواهبك في إعداد المأكولات عبر الشبكات الاجتماعية كيوتيوب لتعليم النساء الراغبات في تعلم فنون الطهي، أو من خلال تدوين قائمة بأشهى الأطباق المحلية وكيفية إعدادها بخطوات في منتهى البساطة، مع إلتقاط صور عالية الجودة للأطعمة لجذب أكبر عدد من المتابعين الراغبين في التعلم.
في حال عدم تفضيلك لأي من الطرق السابقة، يمكنك وضع خبراتك في إعداد الوجبات وبيعها عبر التطبيقات التي تعمل كوسيط بينك وبين الزبائن، مع تحصيل القيمة المادية من التطبيق وهو مايتيحه تطبيق getmumm.

8- مضيفة

إذا كانت لديك مساحة ما شاغرة في المنزل، وكانت لديكِ الرغبة في الربح بشكل أسهل دون الحاجة إلى تعلم مهارة ما، أو لديكِ الرغبة في تعلم العديد من اللغات الأجنبية وخاصة الإنجليزية وسط بيئة من متحدثي اللغة الأصليين؟!
الآن صار بإمكانك الحصول علي كل تلك المميزات من خلال تطبيقي Airbnb و vrbo فكلاهما يوفران لكِ فرصة استضافة فتيات من بلدان أخرى وبعائد مادي جيد.
فهناك العديد من السائحين الذين لا يفضلون الإقامة بأحد الفنادق نظراً لارتفاع التكلفة، لذلك إن أعجبتك الفكرة وترغبين في تطبيقها، تصفحي أولاً تلك التطبيقات، ثم قومي بإنشاء حساب يحمل صوراً ذات جودة لغرف المنزل بالإضافة إلى تحديد المقابل المادي بالدولار.
إن لم ترغبي بالأمر فهناك فرصة أخرى جيدة للربح عبر نفس التطبيقات، وهي أن تقومي بتنظيم عدد من الأنشطة الترفيهية للسائحات القادمات إلى مصر، والعمل كمرشدة سياحية لهن في مدينتك… الأمر ممتع للغاية كما أنه يستحق التجربة.

9- مقدمة استشارات

السفر ضمن أحد البرامج المدفوعة بشكل كامل لتعلم أحد اللغات الأجنبية وسط بيئة من متحدثي اللغة الأصليين، والتعرف على ثقافات جديدة لايزال حلماً يراود الشباب، وخاصة أولئك الذين تتملكهم الرغبة في إكمال برنامج الدراسة بالخارج والحصول على خدمة تعليمية أفضل في كبرى الجامعات.
إن كنتِ ضمن هؤلاء المحظوظات الذين نالوا فرصة السفر خارجاً ضمن أحد المنح، لما لا تشاركين الآخرين خبراتك حول التحضير الجيد للمنح عبر إمدادهم بالمعلومات اللازمة حول كيفية كتابة خطاب الدافع، السيرة الذاتية، خطاب التغطية وكذلك التحضير لاختبارات الآيلتس والتويفل، فضلاً عن كيفية اجتياز المقابلة الشخصية بالإنجليزية.
كل تلك الأمور يرغب العديد ممن لديهم اهتمام بالمنح في الاستماع لأهم النصائح بشأنها خاصة ممن سبق لهم الفوز بمنحة، لهذا لا تفوتِ فرصة تحويل ماتملكيه من خبرة إلى مصدر ربح.
فمجال الاستشارات يعد طريقة جيدة للعمل من المنزل، ما تحتاجينه هو إنشاء حساب لدي منصات العمل الحر العربية كخمسات ومستقل، والبدء في  تقديم خدمة النصائح والاستشارات حول متطلبات المنح المدفوعة.

10- عاملة عن بعد لدى أحد الشركات

من بين أفضل فرص العمل من المنزل للنساء في البلدان العربية هي ما تعرضه الشركة الاسترالية Appen، والتي يمكنك البدء في التقديم لها فور انتهائك من قراءة المقال دون الحاجة إلى تعلم مهارة معينة.
فيما يتعلق بشركة Appen فسوف يدهشك كم فرص العمل التي يمكن أن تجديها عبر موقع الشركة، فالخبرة ليست ضمن المتطلبات، ولكن تحتاجين فقط بعض المهارات الأساسية والمتوفرة لدى الجميع “لغتك الأم”، وأضيفي إليها القدرة على العمل لعدد ساعات تحدده الشركة وفق نظام العمل بدوام جزئي.
ويختص عمل الشركة بمساعدة الشركات الكبرى ك Google و Apple في تقييم نتائج البحث، والإجابة عن الاستبيانات لمعرفة آراء العملاء بالإضافة إلى تقديم خدمات الترجمة والتفريغ الصوتي.
من أمثلة تلك الفرص التي تتيحها الشركة:

1- مقيمة للشبكات الاجتماعية

لاشك أنكِ ضمن الكثيرات اللاتي يقضين العديد من الساعات أثناء تصفح منصات التواصل الاجتماعي، ولكن هل ترين أن الأمر أصبح إدماناً، و أنه ينبغي تصحيح تلك العادة التي تستنزف الكثير من وقتك دون عائد يذكر؟!
ما رأيك في تحويل العادة السلبية إلى ربح مادي دون بذل المزيد من الجهد؟ كل ما في الأمر هو تقييم المحتوى الذي تتناقله صفحات التواصل في منطقتك أو في بلدك في مقابل ربح يصل إلى 20$ للساعة الواحدة، يمكنك التقديم على الوظيفة الآن من هنا

2- معلقة صوتية

يعد التعليق الصوتي من المجالات الواعدة في عالم العمل عن طريق الانترنت للنساء، وهو من أكثر المجالات انتشاراً في الفترة الأخيرة، ونظراً لأن هذا النوع من العمل يتطلب توفر نماذج سابقة للحصول على عروض عمل في سوق العمل من المنزل، إلا أن شركة Appen لا تتطلب هذا الشرط.
وهذه فرصة رائعة وخاصة لمن يرغبون في خوض المجال واكتساب خبرة قوية لبداية المشوار، والتي تساعد في الحصول على كثير من عروض العمل الأخرى وبعائد مادي أعلى عبر منصات العمل الحر كـ upwork ومستقل.
اللهجة المصرية أو السعودية أو المغربية، ذلك هو الشرط الأساسي لنيل أحد وظائف التعليق الصوتي في الشركة مؤخراً، أضيفي إلى ذلك القدرة على تحويل الملفات الصوتية إلى نصوص مكتوبة بالعربية الفصحى.
إن نالت الفرصة من اهتمامك،قومي بإنشاء سيرة ذاتية بشكل احترافي قبل التقديم على تلك الوظيفة من خلال موقع التوظيف glassdoor من هنا.

3- مقيمة لمواقع البحث

تلك المهارة التي أصبحت ضمن نطاق الروتين اليومي المعتاد… يمكنك الآن تحويلها لمصدر جيد للعمل والربح عن طريق الانترنت، فلو افترضنا أن  متوسط العائد المادي الذي يمكن أن تتقاضينه لكل ساعة من البحث هو 5$ في مقابل أربع من ساعات العمل يومياً، ستجدين أن راتبك يصل إلى 600$ مع نهاية الشهر، فما أبسطها من وظيفة!
لو قارنا ما تتقاضينه من تلك الوظيفة مع أحد المستقلين على منصات العمل الحر فلربما قد لا يصل إلى هذا الربح شهرياً، فالفرصة سانحة أمامك، وخاصة إن كانت طبيعة عملك تتطلب البحث بشكل يومي كالتدوين وكتابة المحتوى.
لذا لا تدعي تلك الساعات التي تقضيها عبر جوجل تمر دون ربح… أولاً اطلعي على هذه المقالة للتعرف أكثر عن قواعد البحث المتقدم عبر جوجل، بعدها قومي بكتابة السيرة الذاتية الخاصة بكِ،ثم التقديم المباشر من هنا.
وأخيراً وليس آخراً…نصيحتي إليكِ قبل التقديم على أي من وظائف شركة Appen بأن تهتمي جيداً بإعداد حساب على موقع التوظيف glassdoor، والذي عادة ما تعلن الشركة عن أهم وظائفها عبره، أيضا إنشاء سيرتك الذاتية بصورة احترافية هو أحد عوامل قبولك في الوظيفة.
ملحوظة: ربما بعض الوظائف التي تم الاشارة لها تصبح غير متاحة بمرور الوقت، لذلك احرصي بشكل دائم على إجراء بحث عبر موقع التوظيف اسبوعياً لاكتشاف الوظائف الجديدة عن بعد أولاً بأول وذلك عبر كتابة عبارة.
ابتداءاً من اليوم لستِ بحاجة إلى الخروج المبكر من المنزل والعودة وقت الزحام، كما أنكِ لست مضطرة إلى إمضاء مزيداً من الوقت انتظاراً لوظيفة الأحلام التي قد تأتي وربما لا.
فمع تزايد فرص العمل عن طريق الانترنت للنساء أصبح هناك إمكانية لتحقيق دخل مرتفع يفوق الوظيفة التقليدية فضلاً عن تحقيق توازن أفضل بين العمل وحياتك الخاصة، وهو ما يجعلك أكثر تحرراً من ضغوط العمل مع حياة مفعمة بالسعادة.
شاركي المقالة الآن و لا تدعِ الفرصة تفوت غيرك فلربما تكون هذه المقالة سبباً في تغيير حياة العديد من الفتيات إلى الأفضل، ولا تنسي مشاركتنا تعليقك على المقال فدوما نسعد بآرائكم الجميلة عبر موقعنا.

عن الكاتب

omar

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Almarefa المعرفة