Almarefa المعرفة Almarefa المعرفة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

فيروس كورونا: رجال يتأففون من الحجر وسعوديات يقلن "عشنا هكذا حتى قبل وصول كورونا"

فيروس-كورونا:-رجال-يتأففون-من-الحجر-وسعوديات-يقلن-"عشنا-هكذا-حتى-قبل-وصول-كورونا"
يكتب شاب على صفحته على تويتر جملة قصيرة عن الحجر المنزلي، المفروض أنها "نكتة"، فتحصد نحو 12 ألف إعجاب رغم أن عدد متابعيه هو قرابة نصف هذا العدد.

ويقول في هذه الجملة التي أعجبت كل هؤلاء الأشخاص: "البنات صاحو بالمساواه لحد ماجلسنا بالبيت كلنا".

تعلق شابة على ما كتب "ذوقوا من نفس الكأس"، وأخرى تقول "ع العموم إحساس المساواة جميل بها اللحظة محد أحسن عن حد"، وثالثة تكتب "ياليت بعد الأزمة معاملتكم لنا تتغير"، إلى جانب تعليقات كثيرة مازحة.

لكن خلال الأيام الماضية انتقدت كثيرات، بطريقة جادة لا مزاح فيها، تذمر بعض الرجال من اضطرارهم للبقاء في المنزل، مذكرات بأنهن عشن ظروفا مشابهة للحجر الحالي طوال حياتهن بسبب ما يعرف بنظام الولاية المطبّق في بلادهن.
"ضاقت صدوركم من حبسة البيت؟"

نساء ورجال وأولاد محجورون في بيوتهم في كثير من بلاد العالم لتفادي الإصابة بفيروس كورونا المستجد أو نقله إلى آخرين، إلى أجل لا يعرفه أحد حتى الآن.

كثيرون يكتبون على مواقع التواصل الاجتماعي عن تجاربهم في هذه الحالة "الغريبة" وغير المسبوقة التي وجدوا أنفسهم بها؛ بعضهم لجأ إلى المزاح لإشاعة أجواء من الإيجابية وآخرون حاولوا التوعية بأهمية الحجر المنزلي على الجميع، وهناك من نشر روابط لمساعدة الآخرين - كل على طريقته وحسب اهتمامه.

لكن ظروف الحجر المنزلي هذه لم تكن غريبة على بعض نساء دول الخليج وخاصة السعودية.

كتبت الناشطة السعودية المعروفة والباحثة في الدراسات الإسلامية، همسة السنوسي، على صفحتها على تويتر، مخاطبة بعض الرجال: "ضاقت صدوركم من منع التجول وحبسة البيت؟ ترى هي نفسها لما تفرضوها على خواتكم او بناتكم او زوجاتكم!".

لتتوالى تعليقات كثيرة، من بينها تعليق لـ "صاحبة الشعر الأحمر": "بسبب الحظر صار الرجال يطلعون لهم تحدي ومسابقات للجلوس في المنزل والمشاهير تدعمهم عشان ما يضيق خاطرهم".

ومن بريطانيا، كتبت بالإنكليزية نوف المعاضيد، التي تبدو أنها من قطر: "تذكروا أن هناك نساء عشن في الحجر قبل وصول كورونا".

تغيرت قوانين كثيرة تتعلق بحقوق المرأة في السعودية منذ سبتمبر/أيلول 2017 - التاريخ الذي ألغى فيه الملك سلمان حظرا على قيادة المرأة للسيارة.

وتوالت بعدها "تسهيلات" تتعلق بسفر المرأة وحقها بالحصول على جواز سفرها دون ولي ودخولها الملاعب وحضورها الحفلات، وخففت بعض القيود التي كانت تعطي ذكور العائلة حق التحكم بحياة النساء.

صحيح أن كثيرين انتقدوا هذه "الإصلاحات" ورأوا فيها تركيزا على جانب الترفيه على حساب تغييرات حقيقية وجوهرية، إلا أن أصواتا سعودية كثيرة أعجبها هذا "التدرج" في التغيير داخل المجتمع السعودي.

لكن واحدة من الأمور التي لا تزال تشغل بال الناشطات السعوديات والتي عادت للظهور في تغريدات النساء على تويتر كان موضوع: النساء والفتيات المتروكات في دور الرعاية.

ولدور الرعاية هذه في السعودية سمعة سيئة، إذ يقال إنها أشبه بـ "سجون" للنساء لـ "تقويمهن" وكثيرا ما يرفض أهاليهن استلامهن بعد انتهاء فترة فتبقى النساء هناك حتى يأتي يوم يوقع فيه ولي الأمر على خروج ابنته أو يتقدم لها عريس.

والعام الماضي، وأثناء الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، أعلنت صحف سعودية أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تستعد لمنع إجبار المرأة على الإقامة في دور الرعاية سواء أكانت معنفة أو خارجة من حكم قضائي.

المصدر : bbc arabic

عن الكاتب

omar

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Almarefa المعرفة