Almarefa المعرفة Almarefa المعرفة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

دليلك الكامل لـ صناعة المحتوى الرقمي 2020

كتابة-المحتوى

من منا لا يستخدم أو يستهلك المحتوى الرقمي؟ فها أنا الآن أكتب وأنت تقرأ نفس قطعة المحتوى… والسؤال هنا ما هي عملية كتابة المحتوى أو صناعة المحتوى الرقمي التي تشغلنا جميعاً؟
هذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل في هذا الدليل الشامل لصناعة المحتوى الرقمي، فأنا أعلم أنك هنا تقرأ هذه السطور لأنك:
  • مهتم بصناعة محتوى رقمي لجمهورك على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تملك موقع إلكتروني وتريد معرفة الطريقة الصحيحة لصناعة محتوى رقمي بشكل احترافي.
  • صاحب بزنس أو رائد أعمال وتريد استغلال المحتوى في الترويج لخدماتك.
  • شخص يبحث عن فرصة للعمل الحر عن طريق كتابة المحتوى.
  • مسوق وتريد معرفة كل شيء عن تأثير المحتوى الرقمي.
لهذا أريدك أن تطمئن، لأنك في هذا الدليل الشامل لصناعة المحتوى الرقمي ستحلق معي فوق عالم الإنترنت الفسيح لترى بعينيك الصورة كاملة.
في هذا الدليل الشامل ستتعرف على:
  • ما هي عملية صناعة المحتوى ولماذا هي مهمة لكل صاحب عمل أو مقدم خدمة؟
  • الخطة الكاملة لصناعة محتوى احترافي.
  • كيف تصنع محتوى احترافي خطوة بخطوة.
  • أفضل أدوات صناعة المحتوى الرقمي.
وليس هذا كل شيء، فهناك الكثير من أنواع المحتوى مثل (الفيديو – الصور – الانفوجرافيك – المقالات) التي ربما تسأل نفسك عن كيفية صناعتها.
كما توجد بعض الأسئلة التي ربما تدور في ذهنك مثل:
  • كيف يمكنني الحصول على أفكار جديدة للمحتوى؟
  • كيف يمكنني الترويج للمحتوى بشكل فعال؟
وغيرها من الأسئلة والنقاط التي يجب أن يعرفها أي شخص يبحث عن كيفية صناعة محتوى بشكل احترافي. كل هذه الأسئلة ستجد إجابات وافية عليها بين سطور هذا الدليل.
وستجد أيضاً أن المعلومات معروضة بأسلوب بسيط بالأمثلة العملية حتى تكون الصورة واضحة لك تماماً، وتبدأ رحتلك في عالم المحتوى الرقمي باحترافية.

ما هي عملية صناعة المحتوى الرقمي؟

عندما تبحث عزيزي القارئ/ القارئة عن فيديو لتعلم طريقة عمل البيتزا … حينها أنت تستهلك محتوى رقمي على شكل فيديو.
وعندما تبحث في الـ News Feed الخاص بك في الفيسبوك عن أخبار أصدقائك أو الكوميكس المضحكة والأخبار الجديدة، فأنت تستهلك محتوى أيضاً سواء كان مكتوب أو فيديو أو صورة.
وعندما بحثت عن صناعة المحتوى الرقمي ووجدت هذا الدليل الذي تقرأ سطوره الآن … فأنت تستهلك محتوى مكتوب، والسؤال هنا كيف؟
كيف وجدت المحتوى الذي تبحث عنه، وكيف جذبك المحتوى لتتابع المزيد من مصدره، فربما تسمع بموقعنا لأول مرة وستتابعنا بعد ذلك باستمرار – هذا شيء يسعدنا جداً بالطبع ✌️.
دعني أجيبك على هذا السؤال بتعريف عملية صناعة المحتوى أولا، عملية صناعة المحتوى هي:
عملية توليد لأفكار عن موضوعات تناسب جمهور معين، ثم عرض تلك الأفكار في شكل محتوى مكتوب أو مرئي، والذي يستطيع أن يحصل عليه هذا الجمهور عن طريق صفحة على الويب أو فيديو أو انفوجرافيك وغيرها من الصور.
وهذا ما فلته تحديداً وأنا أكتب هذه السطور الآن، فأنا أعرف أن هناك الكثير من المهتمين بعملية صناعة المحتوى، لهذا قمت بعمل دليل مكتوب كامل، بالاستعانة ببعض أشكال المحتوى المرئي (Visual Content) لمساعدتي في ايصال الفكرة.
وهذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل خطوة بخطوة، بدءاً من تحديد الجمهور والبحث عن الأفكار، وصولاً إلى ترويج هذا المحتوى بكل الطرق الممكنة.

لماذا يجب عليك أن تهتم بصناعة المحتوى؟

إن كنت مؤثر على صفحات السوشيال ميديا أو تمتلك قناة على اليوتيوب أو لديك موقع إلكتروني يقدم محتوى فأنت بكل تأكيد تعرف إجابة السؤال … لأن المحتوى هو كل شيء بالنسبة لك.
لكن هذا السؤال لأصحاب الشركات والمؤسسات، لأصحاب المطاعم ومقدمي الخدمات، فبعضهم إلى الآن لا يعلمون أهمية صناعة المحتوى.
لا يعلمون حجم الأرباح والتأثير الذين سيحدثونه إن اعتمدوا على استراتيجية صحيحة في صناعة المحتوى، انظر إلى الإحصائيات التالية:
  • في إحصائية نشرها Content Marketing Institute قال فيها أن 61% حجم الشراء أونلاين هو بسبب قراءة مدونة على الإنترنت.
  • تقريباً 25% من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تتواصل بشكل مستمر مع الحسابات الخاصة بالتجارة الإلكترونية والبزنس.
  • وفي إحصائية أخرى لموقع Oberlo الشهير قال فيها أن 54% من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي يعتمدون عليها للبحث عن المنتجات والخدمات الجديدة.
  • وفي أحصائية أخرى وجدوا أن الشركات التي تعتمد على المدونات في نشر البراند الخاصة بها تحصل على عملاء أكثر بنسبة 126% من الشركات الأخرى.
هذا بخلاف الحجم الهائل للبحث عن الكلمات المفتاحية المختلفة على محركات البحث، فكلمات مثل:
  • أفضل مطعم سمك.
  • خدمات تأمين على السيارات.
  • أدوات مكتبية.
وغيرها تتخطى أكثر من ألف بحث في دولة مثل مصر فقط، و هذه كلمات بحثية مباشرة، ناهيك عن الكلمات الغير مباشرة، والتي سنتطرق لها لاحقاً.
لهذا مهما كان مجالك، أياً كان عملك، فطالما تتواجد على الإنترنت يجب عليك أن تصنع محتوى رقمي، فهناك الكثير من الشركات والمؤسسات التي ستضاعف أرباحها إن اعتمدت على صناعة محتوى للجمهور الذي تستهدفه.
صناعة المحتوى تساعد على بناء براند قوي وتوثيق العلاقة مع العملاء مما يجعلهم عملاء مخلصين، هذا بخلاف الحصول على عملاء جدد للبزنس الخاص بك.

كيف تخطط لصناعة محتوى رقمي يحقق النتائج؟

لا يمكنك أبداً أن تفتح حاسوبك ثم تجلس لتكتب ما يجول في خاطرك، وبعدها تضغط على زر النشر، فأنت لا تكتب رواية أو مدونة شخصية تحكي فيها عن نفسك.
يجب أن يكون لديك استراتيجية واضحة لصناعة المحتوى، وهذا ما سأعرضه لك خطوة بخطوة 👇.

1- ادرس شخصية عملائك

إذا نظرت إلى مقدمة هذا الدليل ستجدني أتحدث إلى شخصيات معينة (رائد أعمال – صاحب بيزنس – مسوق – صاحب موقع) وغيرها.
وإن دققت النظر في الكلمات التي أستخدمها ستجدني أُكثر من استخدام كلمات معينة مثل:
  • تحقيق الأرباح.
  • زيادة عدد العملاء.
  • كسب ثقة الجمهور.
كل هذا لأني أعرف الشخصية التي أخاطبها، أعرف ما يحتاج إليه، ما هي أهدافه، وما هي المشكلات التي يعاني منها، كل هذا لأني قبل كل قطعة محتوى أفكر في الـ Buyer Persona التي أستهدفها.
الـ Buyer Persona هي شخصية العميل التي ترسمها في ذهنك، والتي تقوم بصناعة محتوى يتناسب معها، وذلك بناءاً على المعلومات التي تجمعها عن هذه الشخصية مثل:
  • الجنس 
  • السن
  • العمل
  • المشكلات التي يعاني منها (ضيق الوقت – تربية الأطفال – الميزانية).
  • الأهداف (زيادة الدخل – الحصول على جسد مثالي – شراء منزل جديد).
تخيل أنك صاحب شركة عقارات وتريد الترويج لبعض الوحدات السكنية، هل تعتقد أنك ستروج للشباب الذين يبدأون حياتهم بنفس الطريقة التي ستروج بها لأب لديه أولاد؟
الإجابة بالطبع لا … فالأول ربما تعتمد على أنظمة السداد وطريقة استلام الوحدة السكنية حتى تقنعه، والثاني ربما تعتمد على الخدمات المتاحة مثل المدارس والنوادي الرياضية حتى تقنعه.
هذا هو المقصود برسم شخصية لعملائك، فكلما كانت تلك الشخصية محددة وواضحة في ذهنك، كلما صنعت محتوى أفضل يخاطبها بلغتها.
وقريباً إن شاء الله سنقوم بعمل دليل منفصل بالصور عن كيفية إنشاء هذه الشخصية بشكل احترافي، لأنه موضوع هام للغاية، فاحرص على متابعة  موقعنا حتى تكون من أول المستفيدين منه.

2- حدد المرحلة الشرائية التي يمر بها العميل

انظر إلى الصورة التالية والتي تمثل الرحلة التي يمر بها أي شخص عن شراء سلعة جديدة (Buyer’s Journey).
رحلة المشتري خطوة بخطوة
في كل مرحلة من هذه المراحل يبحث الشخص عن محتوى معين، والذي يجب أن يتم صياغته بأسلوب يناسب هذه المرحلة، ليس هذا فحسب، فعندما تعرف المرحلة التي يمر بها عميلك يمكنك أيضاً أن تحدد نوعية المحتوى نفسه مثل:
  • مقال
  • فيديو
  • صور على السوشيال ميديا
  • انفوجرافيك
فلو فكرنا في مثال شركة العقارات، وكنا نستهدف شخص في مرحلة اتخاذ القرار، ألا تعتقد أن فيديو يعرض أنظمة السداد أو الخدمات الموجودة حول الوحدات السكنية سيكون أفضل من مجرد صور أو فيديو لا يحتوى على صور من الواقع.
سنتحدث لاحقاً عن كيفية اختيار المواضيع وكيف تعرف ما الذي يبحث عنه جمهورك فلا تقلق، كل ما أريده منك الأن هو أن تعرف جيداً من هو الشخص الذي تستهدفه.
ثم تفكر في المرحلة التي يمر بها وكيف يمكنك أن تصنع له محتوى يناسب هذه المرحلة … اتفقنا؟ … جيد، دعنا نكمل 👇.

3- حدد الهدف من المحتوى

الهدف العام من المحتوى هو زيادة الأرباح كما ذكرنا … لكن السؤال هنا كيف؟  كيف تجعل كل قطعة محتوى تقوم بصناعتها تساهم في الوصول إلى هذا الهدف؟
الإجابة سهلة، قم بعمل أهداف صغيرة بسيطة بناءاً على البيانات الخاصة بك والإمكانيات المتاحة لديك، دعني أضرب لك بعض الأمثلة:
  • زيادة عدد المتابعين إلى 10,000 متابع على موقع انستجرام خلال شهر.
  • الحصول على 5000 زيارة إلى موقعك خلال 3 أشهر.
  • زيادة عدد المشتركين في القائمة البريدية الخاصة بك بنسبة 250% خلال 6 أشهر.
عندما تضع الأهداف بهذه الطريقة ستتمكن من أمرين هامين للغاية وهم:
  1. صناعة محتوى بصيغة محددة تساعد على تحقيق هذه الأهداف، مثلاً يمكنك عمل بعض التقارير PDF لتعطيها لعملائك مقابل الاشتراك في القائمة البريدية.
  2. قياس النتائج، عندما تحلل النتائج الخاصة بكل قطعة محتوى ثم تجمع كل هذه البيانات بعد انتهاء الفترة المحددة ستتمكن من تقييم كل شيء، سواء جودة المحتوى نفسه أو كيفية الترويج له أو حتى الأهداف نفسها.
تذكر أنه يمكنك ألا تحقق بعض هذه الأهداف، ولا مشكلة في ذلك على الإطلاق، المهم أن تستمر في التحسن، وأن تجمع أكبر قدر من المعلومات الممكنة.
و لا تقلق نحن مازلنا في البداية، فلاحقاً ستتعرف على كل البيانات التي عليك تتبعها حتى تقيّم كل قطعة محتوى تقوم بصناعتها.

4- حدد القنوات التسويقية التي ستعتمد عليها

القنوات التسويقية هي الطرق والمنصات التي ستعتمد عليها في ترويج المحتوى، فما الهدف من صناعة دليل PDF كامل يشرح لعملائك كل شيء عن منتجاتك، بدون ترويج هذا الديل بمختلف الطرق حتى يصل إليهم.
عملية الترويج (Promotion) هي واحدة من أهم مراحل التسويق لأي منتج أو خدمة، ويجب عليك أن تستوعبها جيداً.
في هذه الخطوة يجب أن تحدد القنوات التسويقية التي سوف تستخدمها عليها، وهذا يعتمد على عدة عوامل مثل:
  • المجال الخاص بك.
  • الميزانية التي تملكها.
  • الأماكن التي يتواجد بها جمهورك.
  • عدد الأشخاص المسؤولين عن صناعة المحتوى.
القنوات التسويقية متعددة ولعل أهمها:
  • زيارات محرك البحث لموقعك.
  • حسابات مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة.
  • قناة على اليوتيوب.
  • القوائم البريدية.
  • الإعلانات المدفوعة.
  • العلاقات العامة.
فكر جيداً في هذه القنوات التسويقية حتى تختار منها ما يناسبك، فعلى سبيل المثال شركة استشارات هندسية يجب أن تركز على لينكد إن والتسويق عبر الايميل.
في حين صاحب مطعم يجب أن يركز على فيسبوك و انستجرام لأن الجمهور الخاص به يتواجد هناك بشكل أكبر.
ولكي أساعدك على اختيار المنصات التي تناسبك، وأيضاً معرفة كيفية استغلال كل منصة وكل قناة تسويقية، أنصحك بقراءة الأدلة التالية، والتي ستساعدك بشكل كبير:

5- حدد كل الطرق الممكنة لاستخدام المحتوى الذي تصنعه

كل قطعة محتوى تقوم بكتابتها أو صناعتها يجب أن تستغلها بكل الطرق الممكنة، فمثلا لو قمت بعمل مقال مثل هذا الدليل الذي تقرأه الآن.
يمكنك أن تستغله بأكثر من طريقة مثل:
  • صناعة Presentation بسيطة للمعلومات المقدمة هنا ونشرها على منصة لينكد إن.
  • صناعة صورة انفوجرافيك لبعض الاحصائيات ونشرها على فيسبوك.
ونفس الأمر ينطبق على الفيديوهات، فربما تقوم بتحويل مقال كتبته إلى فيديو أو العكس، هذا ما يُسمى بـ Repurposing Content.
وهو إعادة تدوير المحتوى الذي تصنعه بأكثر من طريقة حتى تحقق أعلى عائد ممكن، وتوفر في الموارد التي ستعتمد عليها في صناعة المحتوى.
لهذا يجب عليك أن تضع آلية معينة لإعادة استغلال كل قطعة محتوى، و لاحقاً سأعرض عليك بعض الأدوات التي ستساعدك على ذلك.

كيف تصنع محتوى احترافي

بعد أن حددت شخصيات عملائك ووضعت في اعتبارك القنوات التسويقية التي ستعتمد عليها في الترويج للمحتوى، حان الوقت لتعرف كيف تصنع محتوى يحقق النتائج ويجلب الأرباح.

1- البحث عن الأفكار والموضوعات

الكثير من أصحاب المواقع والشركات يسألون أنفسهم” يا ترى ما هو المحتوى الذي يجب علي أن أقوم بصناعته، أو كيف أجد أفكار جديدة للمحتوى“.
بالطبع لا حاجة لي في التأكد أن المحتوى يجب أن يحل مشكلات جمهورك، يجب أن يساعدهم في كل مرحلة من مراحل الشراء.
ولكي تحل هذه المشكلات، يجب أن تعرف كيف يبحث عنها جمهورك، كيف يعبر عنها على مختلف المنصات، وهذا هو الهدف من هذه الخطوة، والتي سأعرض لك فيها أكثر من طريقة للبحث.

البحث عن الكلمات المفتاحية
الكلمات المفتاحية (Keywords) هي الكلمات التي يستخدمها الناس في البحث في جوجل و يوتيوب و محركات البحث المختلفة، ولعلك استخدمت كلمة “صناعة المحتوى الرقمي” في جوجل حتى وصلت إلى هذا الدليل.
البحث عن الكلمات المفتاحية هو جزء من عملية السيو (Search Engine Optimization – SEO)، وهي أحد أهم القنوات التسويقية التي ذكرتها لك سابقاً (زيارات محرك البحث).
فالسيو هو عبارة عن كل ما يجب عليك فعله للحصول على زيارات من موقع جوجل أو حتى يوتيوب، السيو قد يكون صعب بعض الشيء خصوصاً على المبتدئين.
لا تقلق، فيمكنك أن تعرف كل ما تحتاج إليه عن البحث عن الكلمات المفتاحية وعن السيو بشرح بسيط وسهل من خلال الدليل الشامل للسيو الخاص بموقعتا، والذي ستجده في الرابط التالي:
البحث عن طريق الهاشتاجات
الهاشتاجات هي أفضل طريقة للبحث في مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر – انستجرام – فيسبوك – لينكد إن) وحتى يوتيوب.
كل ما عليك هو أن تستخدم أشهر الهاشتاجات في مجالك، والتي يمكنك أن تجدها بسهولة حتى تعرف الموضوعات والمشكلات التي تواجه جمهورك حتى تصنع محتوى حولها.
البحث في جروبات الفيسبوك
لا يوجد مجال تقريباً إلا وستجد العديد من جروبات الفيسبوك المهتمة به، ابحث عن هذه الجروبات ستجد بها العديد من المعلومات والمشكلات التي تواجه جمهورك.
لن تكون هذه الجروبات فقط مفيدة في البحث عن مجرد أفكار لصناعة محتوى حولها، بل ستجد النقاط التي يجب أن تركز عليها في الترويج لمنتجاتك وخدماتك، وربما تجد أفكار لخدمات جديدة.
البحث عند المنافسين
أنت لست وحدك في السوق، فهناك الكثير من الشركات والمؤسسات ومقدمين الخدمات في مجالك، فلم لا تستغل هذا الأمر لصالحك؟
ابحث في كل القنوات التسويقية التي يمتلكونها:
  • نوعية المواضيع التي يتحدثون عنها في المدونات.
  • المحتوى الخاص بهم على السوشيال ميديا.
  • اشترك في القوائم البريدية الخاصة بهم.
  • تابع قنواتهم على اليوتيوب.
انظر إلى كل قطعة محتوى يصنعونها، و كيف يتفاعل معها الجمهور، وكيف يمكنك القيام بصناعة محتوى أفضل حتى تتفوق على منافسيك.
لا تتكاسل عن هذه الخطوة، مهما كان مجال عملك أو القنوات التسويقية التي ستعتمد عليها، فبالتأكيد هناك منافسين لك، أو على الأقل أمثلة يمكنك أن تستلهم منها بعض الأفكار.
يمكك أيضاً أن تستغل المنتديات أو المواقع الكبيرة وحسابات المؤثرين على السوشيال ميديا في مجالك لتحصل على بعض الأفكار.
بهذه الطريقة تصنع محتوى يحتاج إليه الناس بالفعل، لأنه يحل مشكلاتهم.

2- صناعة المحتوى بشكل احترافي

الآن أنت تعلم كل شيء عن الأشخاص الذين تستهدفهم بالمحتوى، وأيضاً لديك بعض الأمثلة من المنافسين، وحان الوقت لكي تصنع المحتوى الخاص بك.
أي محتوى ستقوم بصناعته سواء كان مقال أو فيديو أو صورة يجب أن يتوافر على الخصائص التالية:
  • أن يكون محتوى فريد من نوعه، وليس فقط مجرد نقل للمعلومات من مصادر مختلفة.
  • أن يكون بسيط و سهل استيعابه.
  • أن يدعم البراند الخاصة بك.
  • أن يحتوي على أدلة اجتماعية (قصص نجاح لعملائك – صور من أرض الواقع) حتى يحقق نتائج جيدة.
  • أن يحتوى على CTA.
الـ CTA هو اختصار لـ Call To Action، وهو الشيء الذي تريده من أي شخص يتصفح المحتوى الخاص بك مثل:
  • قم بالشراء من خلال الرابط التالي.
  • اشترك في قناتنا على اليوتوب.
  • شارك هذا المنشور مع اصدقائك.
  • اشترك في قائمتنا البريدية.
  • قم بعمل Follow لحسابنا على انستجرام.
يجب أن تتأكد أن كل قطعة محتوى تحتوي على CTA معين، والذي يجب أن يخدم الأهداف التي حددتها في الخطوة الأولى … أتمنى أنك لم تنساها 👊👊.
هناك العديد من أنواع المحتوى كما أشرت سابقاً، ولهذا سيكون من الصعب أن أشرح لك بالخطوات كيفية صناعة كل نوع من هذه الأنواع في هذا الدليل.
3- قم بنشر المحتوى
هذه الخطوة هي فقط للتذكير على ضرورة نشر المحتوى من خلال كل القنوات التسويقية التي قمت باختيارها، والتأكد أنها تناسب كل منصة محتوى مختلفة.
فمثلاً أبعاد الصور المستخدمة على فيسبوك ستختلف عن انستجرام، ونفس الشيء بالنسبة لفيديوهات اليوتيوب وفيديوهات انستجرام.

4- قم بتحليل النتائج

هذه الخطوة هي الأهم في صناعة أي محتوى، لأن عن طريقها ستعرف أفضل أنواع المحتوى التي حققت أهدافك، وستعرف القنوات التسويقية التي يجب أن تركز عليها أكثر من غيرها.
حاول أن تجمع أكبر قدر من البيانات مثل:
  • المبيعات.
  • ترتيبك في محركات البحث عن الكلمات المفتاحية التي استهدفتها.
  • الزيارات إلى موقعك.
  • الانطباعات التي تحصل عليها منشوراتك.
  • عدد المشاركات التي تحصل عليها المنشورات.
  • عدد المشتركين في قائمتك البريدية.
  • عدد متابعيك على وسائل التواصل.
اجمع هذه البيانات بشكل كلي، وأيضاً بشكل منفرد، فكل قطعة محتوى لها البيانات والأرقام الخاصة بها، بهذه الطريقة ستتعرف أيضاً على نوعية المحتوى الذي يحقق أفضل تفاعل مع الجمهور حتى تزيد منه في المستقبل.
هناك العديد من الأدوات التي يمكنها أن تساعدك سواء في جمع تلك البيانات أو في صناعة المحتوى بشكل عام، وهذا ما سنتعرف عليه في العنصر التالي.

أهم أدوات صناعة المحتوى

في كل دليل أو مقال اشرت له ستجد أنه يحتوى على الأدوات التي تحتاج إليها، مثل أدوات صناعة الانفوجرافيك والصور و أدوات إدارة مواقع التواصل الاجتماعي.
وإليك أهم هذه الأدوات بالإضافة إلى أدوات أخرى لمساعدتك على إدارة وقتك وتنظيم عملك بشكل عام:
  • أداة Google Analytics: أفضل أداة لتحليل البيانات عن كل قطعة محتوى لأصحاب المواقع، وعمل اختبار لمختلف القنوات التسويقية وأيضاً تقييم لكل CTA.
  • أداة Hootsuite: لإدارة مواقع التواصل الاجتماعي بكفاءة.
  • أداة Google Docs: لكتابة المقالات ومراجعتها ومشاركتها مع فريق العمل.
  • أداة Canva: لتصميم الصور والانفوجرافيك.
  • أداة Trello: واحدة من أفضل أدوات تنظيم الوقت وزيادة الانتاجية والتي يعتمد عليها المحترفين.
هذه الأدوات ستساعدك بكل تأكيد في رحلة صناعة المحتوى، والتي أتمنى أن تكون مثمرة، وأن تساعدك على تحقيق النتائج التي تتمنى.
تذكر أن أول قطعة محتوى تصنعها ستكون هي الاسوء لك، و مع الوقت ستتعلم وستصنع لنفسك صوتاً مميزاً وفريداً في عالم المحتوى الرقمي.
أتمنى لك التوفيق، وأرجو أن تشارك هذا الدليل مع أي شخص تعتقد أن هذه المعلومات ستكون مفيدة بالنسبة له، وتذكر أن تتابعنا باستمرار حتى لا يفوتك كل جديد

عن الكاتب

omar

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Almarefa المعرفة