Almarefa المعرفة Almarefa المعرفة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

كورونا : الإصابات تتجاوز نصف مليون عبر العالم

أردوغان-يطالب-بتحرك-دولي-لمواجهة-كورونا-وتحذير-من-موت-الآلاف-بأميركا

بلغ عدد الإصابات المعلن عنها بفيروس كورونا أكثر من نصف مليون في جميع أنحاء العالم، وفقا لحصيلة نشرتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وسجلت 501556 إصابة على الأقل في 182 بلداً، بما في ذلك 22920 حالة وفاة وفقا للمصدر نفسه، واستنادا إلى البيانات الرسمية للدول وأرقام منظمة الصحة العالمية.

وفي السياق ذاته دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي بالسرعة القصوى لمواجهة أزمة كورونا مثلما تحرّك سابقا خلال الأزمة المالية العالمية، في وقت ناشدت فيه غزة توفير 23 مليون دولار لها لمواجهة كورونا، وسط تحذيرات خبراء أميركيين من موت آلاف الأميركيين إن لم تُتخذ الخطوات الضرورية لمواجهة الجائحة.

وقال أردوغان، في كلمته خلال مشاركته الخميس في قمة مجموعة العشرين عبر تقنية الفيديو، "لا يحق لأحد منا تطبيق سياسات فردية ووقائية".

وحث أردوغان جميع الدول على المشاركة في مواجهة الأزمة الصحية العالمية المتمثلة في فيروس كورونا. وتابع "ينبغي أن نتحرك بسرعة كما فعلنا خلال الأزمة المالية العالمية".

من جهته خاطب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس زعماء مجموعة العشرين الخميس بالقول إن جائحة كورونا "تتزايد بوتيرة متسارعة"، وحثهم على تعزيز إنتاج أدوات الحماية للعاملين بالقطاع الصحي.

وقال لزعماء المجموعة، وفقا لنص كلمته الذي نشرته المنظمة التابعة للأمم المتحدة، "ندعو دولكم جميعا إلى زيادة الإنتاج ورفع حظر التصدير وضمان العدالة في التوزيع".

وتجاوزت حصيلة المصابين بكورونا مساء الخميس حاجز النصف مليون حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 23 ألفا، في حين تعافى أكثر من 120 ألفا.

دول عربية

وفي غزة، أطلقت وزارة الصحة الفلسطينية يوم الخميس مناشدة لتوفير 23 مليون دولار من أجل مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وقال الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة في مؤتمر صحفي بمدينة غزة "وزارة الصحة تنظر بقلق بالغ إزاء النقص الحاد لديها في الأدوية الأساسية والمستهلكات (المستلزمات) الطبية، ولوازم المختبرات، وبنوك الدم، إضافة إلى محدودية المواد الخاصة بفحص فيروس كورونا".

وحمّل المسؤول الفلسطيني إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة الفلسطينيين في قطاع غزة بسبب تقويضها الممنهج لمنظومة الخدمات الصحية والإنسانية بالقطاع على مدار سنوات الحصار الطويلة.

وتفرض إسرائيل حصارا على سكان غزة، البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة، منذ فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني 2006، وشدّدته في العام التالي إثر سيطرة الحركة على القطاع بعد خلافات مع حركة التحرير الوطنبي الفلسطيني (فتح) لا تزال مستمرة.

والأربعاء، أعلنت وزارة الصحة في غزة إصابة 7 فلسطينيين بفيروس كورونا، ليرتفع عدد المصابين في القطاع إلى 9.

وفي الجزائر، أعلنت وزارة الصحة الخميس تسجيل 4 وفيات و65 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع إجمالي الضحايا إلى 367 إصابة و25 وفاة.

والأحد، أكد وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد، في حوار مع الإذاعة الرسمية، أن الجزائر دخلت "المرحلة الثالثة" من مراحل انتشار كورونا، مضيفا أنها "تتحضر للأسوأ".

كما أعلن المغرب تسجيل 4 وفيات و50 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع بذلك عدد المصابين إلى 275.

وألغت محافظة كربلاء العراقية يوم الخميس زيارة "النصف من شعبان" التي تشهد توافد آلاف الشيعة لأداء طقوس دينية في المحافظة.

وكشف محافظ كربلاء (جنوب) جاسم الخطابي، خلال حديث للتلفزيون، عن عدم السماح بدخول المحافظة لأداء زيارة النصف من شعبان بسبب خطورة الوضع الصحي إثر تفشي فيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية يوم الخميس تسجيل 7 وفيات و36 إصابة جديدة بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية، مما يرفع الإجمالي إلى 382 إصابة، بينها 36 وفاة.

أفغانستان
وفي أفغانستان، قال مسؤولون الخميس إن أفغانستان ستفرج عن 10 آلاف سجين على الأقل ممن تزيد أعمارهم عن 55 عاما، في محاولة للحد من تفشي كورونا.

وصرح مسؤول بمكتب الرئيس أشرف غني "أصدر الرئيس مرسوما يقضي بالإفراج عن عدة آلاف من السجناء قريبا بسبب فيروس كورونا". ولن يتضمن السجناء المفرج عنهم أعضاء حركة طالبان أو تنظيم الدولة الإسلامية.

الولايات المتحدة

وفي الولايات المتحدة، أعلن حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو يوم الخميس ارتفاع وفيات كورونا في الولاية إلى 385 حالة بعد تسجيل 100 وفاة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، وفقًا لوسائل الإعلام الأميركية.

وقال كومو إن "ارتفاع معدل الوفيات يرجع جزئيا إلى وضع الأشخاص الأكبر سنا والأضعف على أجهزة التنفس الصناعي من 20 إلى 30 يوما".

وحتى مساء الخميس، سجلت ولاية نيويورك 37 ألفا و258 إصابة، بزيادة أكثر من 6 آلاف و400 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأظهرت دراسة جديدة نشرت الخميس أن فيروس "كوفيد-19" يمكن أن يخلف أكثر من 80 ألف وفاة في الولايات المتحدة، ويستنفد طاقة مستشفياتها في مطلع أبريل/نيسان القادم حتى وإن تم الالتزام بإجراءات عدم الاختلاط الاجتماعي.

وارتفع الخميس عدد الوفيات في الولايات المتحدة جراء الوباء بالفعل إلى أكثر من 1000، مع 68 ألف إصابة مؤكدة.

وخلال ذروة الجائحة التي توقع الخبراء الأميركيون حلولها في أبريل/نيسان المقبل أيضا، يمكن أن يموت 2300 مريض يوميا، وفقًا للنماذج الحاسوبية التي أعدها الباحثون.

وقالوا إن هذا سيحدث حتى وإن التزم السكان بتدابير عدم الاختلاط الاجتماعي الصارمة.

وقال كريستوفر موراي، مدير معهد القياسات الصحية والتقييم في كلية الطب بجامعة واشنطن إن "مسارنا التقديري للوفيات جراء كوفيد-19 يفترض اليقظة المستمرة ودون انقطاع من قبل الناس عموما والعاملين في المستشفيات والهيئات الحكومية".

وأضاف أن "مسار الجائحة سوف يتغير -للأسوأ بصورة كبيرة- إذا خفف الناس من التباعد الاجتماعي أو تهاونوا مع الاحتياطات الأخرى" الواجب اتخاذها.

وفي حدث غير مسبوق، تسبب الإغلاق الاقتصادي الناجم عن جائحة كورونا المستجد في تقديم 3.3 ملايين شخص طلبات للحصول على إعانات بطالة خلال الأسبوع الماضي وحده.

تشديد أوروبي

وتواصل دول أوروبية اتخاذ تدابير وسلسلة إجراءات للحد من انتشار جائحة كورونا، بعد أن وصلت القارة إلى مرحلة "بؤرة تفشي الجائحة" مع تزايد عدد الإصابات والوفيات.

ومن إجراءات الحكومة التشيكية للحد من انتشار الفيروس، منع التجمعات في الخارج لأكثر من شخصين، وإغلاق العديد من المعابر الحدودية.

كما أعلن وزير الداخلية التشيكي يان هاماتشيك عن اعتزام بلده إرسال 10 آلاف قطعة ملابس خاصة للوقاية من فيروس كورونا إلى إيطاليا وإسبانيا.

أما في المجر فقد بدأ الجيش مهمات لحماية أمن 84 شركة إستراتيجية، وتوفير ما يلزم لمواصلة أداء أعمالها، بحسب بيان لوزارة الدفاع.

بلغ عدد الإصابات المعلن عنها بفيروس كورونا أكثر من نصف مليون في جميع أنحاء العالم، وفقا لحصيلة نشرتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وسجلت 501556 إصابة على الأقل في 182 بلداً، بما في ذلك 22920 حالة وفاة وفقا للمصدر نفسه، واستنادا إلى البيانات الرسمية للدول وأرقام منظمة الصحة العالمية.

وفي السياق ذاته دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي بالسرعة القصوى لمواجهة أزمة كورونا مثلما تحرّك سابقا خلال الأزمة المالية العالمية، في وقت ناشدت فيه غزة توفير 23 مليون دولار لها لمواجهة كورونا، وسط تحذيرات خبراء أميركيين من موت آلاف الأميركيين إن لم تُتخذ الخطوات الضرورية لمواجهة الجائحة.

وقال أردوغان، في كلمته خلال مشاركته الخميس في قمة مجموعة العشرين عبر تقنية الفيديو، "لا يحق لأحد منا تطبيق سياسات فردية ووقائية".

وحث أردوغان جميع الدول على المشاركة في مواجهة الأزمة الصحية العالمية المتمثلة في فيروس كورونا. وتابع "ينبغي أن نتحرك بسرعة كما فعلنا خلال الأزمة المالية العالمية".

من جهته خاطب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس زعماء مجموعة العشرين الخميس بالقول إن جائحة كورونا "تتزايد بوتيرة متسارعة"، وحثهم على تعزيز إنتاج أدوات الحماية للعاملين بالقطاع الصحي.

وقال لزعماء المجموعة، وفقا لنص كلمته الذي نشرته المنظمة التابعة للأمم المتحدة، "ندعو دولكم جميعا إلى زيادة الإنتاج ورفع حظر التصدير وضمان العدالة في التوزيع".

وتجاوزت حصيلة المصابين بكورونا مساء الخميس حاجز النصف مليون حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 23 ألفا، في حين تعافى أكثر من 120 ألفا.

دول عربية
وفي غزة، أطلقت وزارة الصحة الفلسطينية يوم الخميس مناشدة لتوفير 23 مليون دولار من أجل مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وقال الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة في مؤتمر صحفي بمدينة غزة "وزارة الصحة تنظر بقلق بالغ إزاء النقص الحاد لديها في الأدوية الأساسية والمستهلكات (المستلزمات) الطبية، ولوازم المختبرات، وبنوك الدم، إضافة إلى محدودية المواد الخاصة بفحص فيروس كورونا".

وحمّل المسؤول الفلسطيني إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة الفلسطينيين في قطاع غزة بسبب تقويضها الممنهج لمنظومة الخدمات الصحية والإنسانية بالقطاع على مدار سنوات الحصار الطويلة.

وتفرض إسرائيل حصارا على سكان غزة، البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة، منذ فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني 2006، وشدّدته في العام التالي إثر سيطرة الحركة على القطاع بعد خلافات مع حركة التحرير الوطنبي الفلسطيني (فتح) لا تزال مستمرة.

والأربعاء، أعلنت وزارة الصحة في غزة إصابة 7 فلسطينيين بفيروس كورونا، ليرتفع عدد المصابين في القطاع إلى 9.

وفي الجزائر، أعلنت وزارة الصحة الخميس تسجيل 4 وفيات و65 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع إجمالي الضحايا إلى 367 إصابة و25 وفاة.

والأحد، أكد وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد، في حوار مع الإذاعة الرسمية، أن الجزائر دخلت "المرحلة الثالثة" من مراحل انتشار كورونا، مضيفا أنها "تتحضر للأسوأ".

كما أعلن المغرب تسجيل 4 وفيات و50 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع بذلك عدد المصابين إلى 275.

وألغت محافظة كربلاء العراقية يوم الخميس زيارة "النصف من شعبان" التي تشهد توافد آلاف الشيعة لأداء طقوس دينية في المحافظة.

وكشف محافظ كربلاء (جنوب) جاسم الخطابي، خلال حديث للتلفزيون، عن عدم السماح بدخول المحافظة لأداء زيارة النصف من شعبان بسبب خطورة الوضع الصحي إثر تفشي فيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية يوم الخميس تسجيل 7 وفيات و36 إصابة جديدة بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية، مما يرفع الإجمالي إلى 382 إصابة، بينها 36 وفاة.

أفغانستان
وفي أفغانستان، قال مسؤولون الخميس إن أفغانستان ستفرج عن 10 آلاف سجين على الأقل ممن تزيد أعمارهم عن 55 عاما، في محاولة للحد من تفشي كورونا.

وصرح مسؤول بمكتب الرئيس أشرف غني "أصدر الرئيس مرسوما يقضي بالإفراج عن عدة آلاف من السجناء قريبا بسبب فيروس كورونا". ولن يتضمن السجناء المفرج عنهم أعضاء حركة طالبان أو تنظيم الدولة الإسلامية.

الولايات المتحدة
وفي الولايات المتحدة، أعلن حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو يوم الخميس ارتفاع وفيات كورونا في الولاية إلى 385 حالة بعد تسجيل 100 وفاة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، وفقًا لوسائل الإعلام الأميركية.

وقال كومو إن "ارتفاع معدل الوفيات يرجع جزئيا إلى وضع الأشخاص الأكبر سنا والأضعف على أجهزة التنفس الصناعي من 20 إلى 30 يوما".

وحتى مساء الخميس، سجلت ولاية نيويورك 37 ألفا و258 إصابة، بزيادة أكثر من 6 آلاف و400 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأظهرت دراسة جديدة نشرت الخميس أن فيروس "كوفيد-19" يمكن أن يخلف أكثر من 80 ألف وفاة في الولايات المتحدة، ويستنفد طاقة مستشفياتها في مطلع أبريل/نيسان القادم حتى وإن تم الالتزام بإجراءات عدم الاختلاط الاجتماعي.

وارتفع الخميس عدد الوفيات في الولايات المتحدة جراء الوباء بالفعل إلى أكثر من 1000، مع 68 ألف إصابة مؤكدة.

وخلال ذروة الجائحة التي توقع الخبراء الأميركيون حلولها في أبريل/نيسان المقبل أيضا، يمكن أن يموت 2300 مريض يوميا، وفقًا للنماذج الحاسوبية التي أعدها الباحثون.

وقالوا إن هذا سيحدث حتى وإن التزم السكان بتدابير عدم الاختلاط الاجتماعي الصارمة.

وقال كريستوفر موراي، مدير معهد القياسات الصحية والتقييم في كلية الطب بجامعة واشنطن إن "مسارنا التقديري للوفيات جراء كوفيد-19 يفترض اليقظة المستمرة ودون انقطاع من قبل الناس عموما والعاملين في المستشفيات والهيئات الحكومية".

وأضاف أن "مسار الجائحة سوف يتغير -للأسوأ بصورة كبيرة- إذا خفف الناس من التباعد الاجتماعي أو تهاونوا مع الاحتياطات الأخرى" الواجب اتخاذها.

وفي حدث غير مسبوق، تسبب الإغلاق الاقتصادي الناجم عن جائحة كورونا المستجد في تقديم 3.3 ملايين شخص طلبات للحصول على إعانات بطالة خلال الأسبوع الماضي وحده.

تشديد أوروبي
وتواصل دول أوروبية اتخاذ تدابير وسلسلة إجراءات للحد من انتشار جائحة كورونا، بعد أن وصلت القارة إلى مرحلة "بؤرة تفشي الجائحة" مع تزايد عدد الإصابات والوفيات.

ومن إجراءات الحكومة التشيكية للحد من انتشار الفيروس، منع التجمعات في الخارج لأكثر من شخصين، وإغلاق العديد من المعابر الحدودية.

كما أعلن وزير الداخلية التشيكي يان هاماتشيك عن اعتزام بلده إرسال 10 آلاف قطعة ملابس خاصة للوقاية من فيروس كورونا إلى إيطاليا وإسبانيا.

أما في المجر فقد بدأ الجيش مهمات لحماية أمن 84 شركة إستراتيجية، وتوفير ما يلزم لمواصلة أداء أعمالها، بحسب بيان لوزارة الدفاع.

وفي صربيا أوقفت الشرطة 108 أشخاص لم يتلزموا بقرار الحجر المنزلي، وأوضحت وزارة العدالة الصربية أن جلسة محاكمة الأشخاص الـ108 قضائيا ستعقد عبر برنامج "سكايب".

وفي البوسنة والهرسك، حددت السلطات 3 مناطق في مدينة بانيا لوكا للحجر الصحي للمواطنين العائدين من الخارج، بشرط أن يكونوا غير حاملين للفيروس.

أما فنلندا فقررت حظر الدخول والخروج إلى ومن العاصمة هلسنكي اعتبارا من الجمعة، ما عدا الرحلات الضرورية.

المصدر : وكالات

عن الكاتب

omar

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Almarefa المعرفة